Article

حصة الأسد للجزائر في مهرجان الفيلم المتوسطي

توج الفيلم الجزائري "الآن بإمكانهم المجيء" للمخرج سالم إبراهيمي بالجائزة الكبرى لمهرجان عنابة الثاني للفيلم المتوسطي، وظفر المعني أمازيغ كاتب بجائزة أحسن دور رجالي في أول تجربة سينمائية له في الفيلم المتوج بالعناب الذهبي.

 ومنحت لجنة التحكيم التي ترأسها أوندري سوتريك وهو مدير مهرجان مونس لفيلم الحب ببلجيكا جوائز الطبعة الثانية للمهرجان في فئة الأفلام الروائية الطويلة، ونال الفيلم الفلسطيني "المحبوب، الطير الطائر" للمخرج هاني أبو أسعد جائزة أحسن سيناريو، وذهبت جائزة أحسن دور نسائي للممثلة الفلسطينية ميساء عبد الهادي في "فيلم 3000 ليلة" للمخرجة مي المصري، فيما افتك الفيلم الايطالي "دستور" جائزة لجنة التحكيم الخاصة لماركو سونتاريلي.

وفي فئة الأفلام الوثائقية، وجدت لحنة التحكيم التي ترأستها حميدة بوعشة أن الفيلم الجزائري" سمير في الغبار" لمحمد أوزين يستحق الجائزة الأولى، ونوهت بفيلم "باريس المجزرة، أحداث 17 أكتوبر 1961" للمخرج المغربي مهدي بكار.

وبخصوص الأفلام القصيرة الموجهة فقط للأعمال الجزائرية الشابة، اختارت لجنة التحكيم نفسها منح الجائزة الأولى للفيلم "أسف" لعبد الرحمان حراث، كما نوهت بفيلم "القطعة المفقودة" للمخرج حميدي قادة.