Article

قالوا عن الورشات

ميراد منال (متربصة):
في 06 أيام تعلمنا الكثير من الأشياء، ورغم التعب اكتشفنا بعضا من أدوات السينما لم نكن نعرفها، نتمنى أن تكرس مثل هذه المبادرات خلال كل سنة، وأكيد استفادتنا من هذه الورشة ستشجعني على اقتحام عالم الفن السابع.
أيمن جديلي محافظ مهرجان قليبية لفيلم الهواة:
اكتشفنا خلال تنشيط هذه الورشات شغف الشباب الجزائري لسينما والثقافة عامة، خلال كل مناسبة عبر لنا المتربصون عن أمنيتهم في تكرار مثل هذه المبادرات، سعدنا جدا بالعمل مع أبناء عنابة الذين أبهرونا بمثابرتهم، فهؤلاء يمثلون كل الشباب الجزائري.
كما أظن أننا نجحنا في مهمتنا إلى حد بعيد وضمنا ترسيخ ثقافة الصورة عند الناشئة، هؤلاء وعوا أهميتها وكيفية صناعتها، الأمر الذي سيسمح لهم لاحقا بتجسيدها ولما لا تصديرها.
طالبي شعيب (متربص):
رغم أنني أحسست أن الأيام كانت قليلة ومرت بسرعة، إلا أننا استفدنا كثيرا. المؤطرون كانوا في منتهى السخاء، ومثل هذه المبادرات تولد ذلك الدافع الذي ضاع من البعض ليعودوا إلى صالات السينما في عنابة، كما ترسخ لديهم ثقافة هذا القطاع، وتقاليده.
فالورشات سمحت للكثير منا باكتشاف ميولاته السينمائية، فهناك من عرف أن مجاله الصوت، الصورة، أو المونتاج.
بوسعادة محمد (متربص):
الورشات بالنسبة لي كانت فرصة لي لاكتشف لأول مرة الصوت في السينما، بعد أن أقتصر سابقا تعاملي معه في الغناء والمسرح حيث اشتغل.
أمنيتي أن كل المشاركين سيجسدون ما تعلموه في أعمال سينمائية، ويشاركون بها في المهرجانات، كما أتمنى أن يخصص المهرجان لاحقا على هامش العروض الرسمية أياما للفيلم العنابي الهاوي، هذا سيشجعنا على الإنتاج والاشتغال أكثر في هذا المجال.