Article

مهرجان عنابة للفيلم المتوسطي: "ألان... يمكنهم ان ياتوا" يتوج بالجائزة الكبرى "العناب الذهبي"

عنابة -  تم تتويج الفيلم الجزائري "الآن .. يمكنهمأن يأتوا " للمخرج سالم براهيمي بالجائزة الكبرى لمهرجان عنابة للفيلم المتوسطي" العناب الذهبي" في طبعته الثانية لهذه السنة التي اختتمت مساء اليوم الأربعاء.

وتسلم جائزة "العناب الذهبي" التي تمثل ما قيمته ( 10 آلاف دولار) مخرجالفيلم سالم براهيمي خلال حفل اختتام الطبعة الثانية لمهرجان عنابة للفيلم المتوسطيالتي جرت بحضور وزير الثقافة عز الدين ميهوبي وسلطات المدنية والعسكرية وقنصليتونس وفرنسا وعدد هام من الفنانين والسينمائيين وجمهور غفير اكتظت به قاعة المسرحالجهوي عز الدين.

كما حصد هذا الفيلم الجزائري (2016) الذي يعود إنتاجه للثنائي ميشالراي غافراس و سالم براهيمي جائزة "أحسن دور رجالي" التي نالها الفنان والممثل أمازيغكاتب عن دوره في ذات الفيلم " الآن .. يمكنهم أن يأتوا".

وتناول هذا العملالسينمائي مأساة العشرية السوداء التي عاشتها الجزائر المستقلة في تسعينيات القرنالماضي من خلال قصة زوج (نور الدين وياسمينة) اللذين تأثرت علاقتهما الزوجية بمحيطصعب و متشنج ليفترقا قبل أن تجمع شملهما صعوبات ومأساة تصنعها صور الرعب الإرهابي.

ويعتبر هذا الفيلم بمثابة تكريم لأرواح ضحايا الإرهاب الذي حصد 200 ألفشخص و الذي تغلبت عليه إرادة شعب بكامله أراد أن تستمر الحياة ويغلب الأمل علىحد تعبير المخرج وهو يستلم الجائزة.

كما عادت جائزة "أحسن دور نسائي" للممثلة الفلسطينية ميساء عبد الهادي عن دورهافي فيلم " 3000 ليلة " للمخرجة مي مصري فيما نال جائزة "أحسن سيناريو'' الفيلمالفلسطيني " المحبوب  يا طير الطاير  (دي آيدول)" للمخرج هاني أبو أسعد فيما فازبالجائزة الخاصة للجنة التحكيم لفئة الأفلام الطويلة الفيلم الإيطالي "دستور".

من جهة أخرى عادت جائزة تنويه لجنة التحكيم ل"أحسن فيلم وثائقي" لفيلم " مجزرة" للمخرج " مهدي بكار وجائزة "أحسن فيلم وثائقي لفيلم " سمير في غبار " للمخرجمحمد أوزين.

وفي فئة الأفلام القصيرة فاز بجائزة تنويه لجنة التحكيم فيلم "القطعةالناقصة" وجائزة أحسن فيلم قصير لفيلم "آسف" لعبد الرحمان حراث من ولاية عنابة.

وفي افتتاح حفل اختتام الطبعة الثانية لمهرجان عنابة للفيلم المتوسطي تعهد وزيرالثقافة عز الدين ميهوبي بأن تكون الطبعة القادمة أقوى و أرقى مؤكدا بأن الديناميكيةالتي تشهدها ساحة الفن السابع ستتعزز بإعادة فتح وترميم قاعات السينما ومن خلالهاإعادة الاعتبار كما قال- للفن السابع بأبعاده اللوجيستيكية و الفنية والإبداعية.

وتميز حفل اختتام الطبعة الثانية لمهرجان عنابة للفيلم المتوسطي بتكريمرجال ونساء الفن السابع من بينهم المخرج الجزائري أحمد راشدي و السينمائيين الفرنسيينميشال راي و كوستا غافراس إلى جانب الناقد السينمائي الذي طالما رافق السينما الجزائريةأحمد بجاوي.

كما تم تكريم روح السينمائي الإيراني عباس كيا روسثامي الذي افتقدته الساحة الفنيةمنذ شهرين بالإضافة إلى تكريم روح السينمائية التونسية كلثوم برناز.

وشهد مهرجان عنابة للفيلم المتوسطي مشاركة 15 فيلما طويلا ضمن المنافسة الرسميةللمهرجان إلى جانب سبعة أفلام قصيرة و وثائقية تمثل 16 فيلما متوسطيا.

كما شهدت الطبعة الثانية لهذا المهرجان التي افتتحت في 6 أكتوبر الجاريمشاركة إيران كضيف شرف وبريطانيا ببرنامج ثقافي يندرج ضمن إحياء الذكرى ال 400لرحيل الكاتب المسرحي العالمي وليام شكسبير.